منتدى متخصص بالقوانين والقرارات الصادرة من المحاكم والمقالات القانونية


    عيد الحقوقي العراقي القاضي حسن حسين جواد الحميري

    شاطر

    الناصر باشا

    عدد المساهمات : 45
    تاريخ التسجيل : 04/03/2011

    عيد الحقوقي العراقي القاضي حسن حسين جواد الحميري

    مُساهمة  الناصر باشا في الأحد مارس 13, 2011 1:41 am

    عيد الحقوقي
    القاضي حسن حسين جواد الحميري
    بسم الله الرحمن الرحيم
    واذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل
    صدق الله العظيم
    ايها الساده الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحياة وفي اي مجتمع لها انشطتها المختلفه ...لكن النشاط الحقوقي او القانوني يعتبراساسها ومرتكزها وعمودها و محورها جميعا كونه يقوم بتبويبها وتنظيمها ووضع اولوياتها التي تنسجم وتتلائم وتتفق وتحقق مصالح المجتمع الذي تتفاعل وتتعامل فيه ...اضافه الى ذلك فان لهذا النشاط لمسه روحيه تنبثق من شعور الانسان بحاجته الى العدل والانصاف وكونه متساوي مع الاخرين في الحصول على ذات الحقوق والمكتسبات والامتيازات مما يجعله يتقبل الالتزامات والواجبات المكلف باداءها بطواعيه ورضاء دون تذمر مما يحقق وئاما وسلاما اجتماعيين ...فالانسان يشعر بالحاجه الى هذا النوع من النشاط الفعال مهما كانت حالته وفي اي وضع كان مثقفا او غنيا او فقيرا اذ ان العدل ضروره فطريه يتطلع اليها الانسان ..اذ يريد ويرغب ويسعى جاهدا الى مساواته بالاخرين والا كان احساسه بعدم المساواة والانصاف ...وعند حصوله على حقه سوف ينصرف عن المطالبه به الى العمل الجاد والفعال في انشطه منتجه ومثمره ترجع بالرفاهية والسعاده عليه وعلى ابناء قومه ولذلك ورد في الاثر العدل اساس الملك فلا يدوم ملكا لا عدل فيه وليس ببعيد عنا الامبراطوريه العثمانيه او الاتحاد السوفيتي او انهيار الانظمه الدكتاتوريه في البلدان العربيه وكذالك تلك الذي في طريقها الى الانهيار ...لقد ملأ زعماء هذ الدول خزانات البنوك الاجنبيه من الاموال التي سرقوها من جهد شعوبهم وثرواتها ونسوا او تناسوا ان الشعب هو خزانتهم الحقيقيه او مصدر ملكهم و مصدر سلطتهم قد جائو منهم واليه يرجعون والا رفضهم ودفع بهم الى ما ترضاه نفسا ذات شرف .الشريف والسيد هو خادم شعبه ذو اليد البيضاء والذى لاتاخذه فى احقاق الحق لومة لائم والمؤثر الاخرين على نفسه جوادا وكريما على قومه ولو كانت فيه خصاصه وليس لصا سارقا متسلطا .ولذلك ترى الانظمه السياسيه في العالم المتمدن تهتم في تحقيق العدل الاجتماعي موفرة في
    ذالك الامن والاستقرار لها ولمجتمعاتها ...ان الجماهيروالشعوب تغضب فتطيح بالحاكم
    الفاسد الذي لا هم له سوى سرقت اموالها وجهود ابنائها والعبث بمقدراتها ومحاولة
    التسلط والهيمنه عليها بدون عذر او سبب مشروع ..لقد كان ملوك العراق القديم قبل اربعة الاف سنه يتباهون انهم قد حققو العدل وان الالهه قد اختارتهم لتحقيقه .... واليوم ونحن نستذكر عيد الحقوقي العراقي نطالب البرلمان والجهات الحكوميه بالعمل الجاد على اصدار التشريعات التي تساعد في القضاء على الفساد الاداري والتي وتهيئ فرص العمل للشباب العاطلين وتوفير الخدمات اللائقه
    للمواطنين وتوفير احتياجاتهم بمايحقق العيش الكريم لكافة ابناء الشعب
    والسلام عليكم والرحمة الله وبركاته



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 10:34 pm