منتدى متخصص بالقوانين والقرارات الصادرة من المحاكم والمقالات القانونية


    الحق في الحياة

    شاطر

    مدير المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 93
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011
    العمر : 30

    الحق في الحياة

    مُساهمة  مدير المنتدى في الأحد يناير 16, 2011 8:53 pm

    ق الحياة
    إن الحياة .. لها قيمتها في الإسلام ولها مركزيتها ..
    ولنتخيل ..
    كيف تكون الدنيا لو أن القتل كان مباحا في كل الأحوال ؟
    كيف تكون الدنيا لو أن وأد البنات كان مباحا في كل الأحوال ؟
    كيف تكون الدنيا لو أن الإسلام كدين لم يوجد ولم يبعث به محمد عليه الصلاة والسلام ..؟
    كيف تكون الدنيا ..؟
    وهل ستكون دنيا ؟
    أنها الحروب والأمراض تفتك وتبيد الناس
    إنه الخوف والتشرد والتشرذم والعيش في الظلام ..
    إنه أفول الإنسانية ودمار البشرية ..
    إذن هي الحياة يجب أن تكون قبل كل شيء .. لتستمر الحياة .
    نعم .. الحياة التي تعتبر من أهم الأمور التي حرص الإسلام على حمايتها وحفظها وصون حقوقها ، فالحياة هي أصل الوجود ، وانتفائها معناه أن تفقد الدنيا أسباب وجودها وحيويتها ، ولقد شدد القرآن الكريم وفي أكثر من آية على حماية الحياة وعدم استلابها بظلم ، وقرر أشد العذاب للقاتل الظالم المعتدي بغير حق وبوأه مقعده في النار خالدا يوم القيامة .
    فالروح من أمر الله ، وجعل من يقتل إنسانا واحداً فكأنما قتل الناس جميعاً
    قال تعالى : " أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا "
    ونهى الله عن أن نرمي بأنفسنا في مواقع التهلكة حماية وحفظا للحياة الإنسانية
    قال تعالى : " ولا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة "
    وقال : " قوا أنفسكم وأهليكم ناراً "
    ولحمايتها وضعت الحدود للقصاص ممن يحارب الحياة ، ويقتلها ، أو يحاول إفنائها ،
    وفي الحديث أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال : " لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل مؤمن بغير حق "
    وقال عليه الصلاة والسلام : " لو أن أهل السماء والأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبّهم الله في النار . "
    ولم يفرق الإسلام في حفظ الحياة بين المسلم وغير المسلم من أهل الكتاب
    ففي الحديث : " من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وأن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاما"
    وحرم الإسلام قتل الأطفال خوفاً من الجوع والفقر وبيَّنَ أن ذلك جرمٌ عظيم وخطأ كبير يرتكبه الإنسان لأن الرزق من عند الله .
    قال تعالى: " ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئاً كبيرا "
    وقال : " قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفهاً بغير علم وحرّموا ما رزقهم الله افتراء على الله ، قد ضلّوا وما كانوا مهتدين "
    قال تعالى : " وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت "
    وقال : " وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوّداً وهو كظيم ، يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون "
    وعن النبي عليه الصلاة والسلام قال : " إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ، ومنعاً وهات ، ووأد البنات "
    ولقد كانت دعوة الرسول ووصيته هو والخلفاء الراشدين من بعده لقواد الجيوش أن لا يقتلوا الأبرياء من المدنيين غير المقاتلين كالأطفال والنساء والشيوخ وحتى البهائم والأنعام والنبات ففي وصية الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه لأسامة بن زيد قائد جيش المسلمين المتوجه إلى منطقة البلقاء لحرب الروم ، أوصاه : " أن لا يخونوا ولا يغدروا ولا يمثلوا ولا يقتلوا طفلا ً أو امرأة أو شيخاً ، وأن لا يحرقوا نخلاً ولا يقطعوا شجرةً ، ولا يذبحوا شاة ولا بعيراً إلا للأكل . ... "
    وحرم قتل الأطفال بسبب التمييز والتفرقة بين الذكر والأنثى
    بيد الله الذي يقدر الأرزاق وهو الذي يمنع ويعطي
    أن يلقى الإنسان الرعاية والحماية وهو مازال جنينا في رحم أمه ..
    حق الحياة ..أن يولد الإنسان وأن يتنفس الهواء .. وأن يطلق صرخته الأولى مباشرة بعد خروجه من رحم أمه ..
    حق الحياة ..أن لا يقتل الإنسان أو يوءد مخافة الفقر أوالعار ..
    حق الحياة ..أن يلقى الإنسان الرعاية الكاملة والتغذية الوافية والحماية التامة منذ ولادته ..
    حق الحياة ..أن لا يترك وحده ليواجه الحياة بمصاعبها وشرورها وأذاها الذي لا يستطيع رده عن نفسه بيده وحده .. لأنه ضعيف ..
    حق الحياة ..أن يأخذ الإنسان فرصته في الحياة كاملة غير منقوصة في ممارستها طالما أنه طفل لم يتجاوز عمر البلوغ ، وأن لا يتحمل وزر أهله ومن حوله ..
    نعم إنها الحياة .. حياة طفل اليوم وشاب الغد ورجل المستقبل ..
    حمايتها واجبة .. لأنها تحفظ النسل والنوع والتطور الإنساني ونموه وتقدمه
    حمايتها واجبة .. لأنها بداية صنع الأسرة والقبيلة والدولة والأمة ..
    حمايتها واجبة .. لأنها من يبدع ومن يصنع الحضارة ..
    حمايتها واجبة ..
    لأنها الحياة نقيض الموت ، نقيض الدمار ، نقيض الجهل ، نقيض المرض والفقر ، ولأنها الحياة فقط من يُوَلِّد الحياة في الدنيا والآخرة .

    المحامية

    عدد المساهمات : 124
    تاريخ التسجيل : 03/07/2011

    رد: الحق في الحياة

    مُساهمة  المحامية في السبت يوليو 16, 2011 11:07 pm

    بارك الله بك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 6:30 pm